top of page
  • Writer's pictureBahaa Awaad

ايزيس .. ايزيس .. الحلم و المصير


في الحلم


– 1 ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, و كأني في زحمة حياة و مشاغل .. ايام طويلة بين كل جلسة كاس و التانية .. و الفراغ في الصدر بيزيد .. و الضحكة بتملا الوش ساعات .. من غير ما تقرب ناحية العين .. الا و يظهر لي .. ايه ممكن يكون اسمه ؟ طيف ؟؟ خيال ؟؟ ازاي ممكن يكون طيف او خيال اذا كان دبته في الدم مسموعة .. رقصة القلب قدامه محسوسة .. سبت كل حاجة و عبرت لك عوم .. عديت بحور و محيطات .. و زي الخمرة ما بتلمس المية تغيرها .. لمستك غيرت المسافات .. بقيتي انتي و الرحلة و الوجود شيئ واحد .. و في اللحظة اللي تصورت اني وصلت اخيرا .. انك ح تحضري فورا قدام العين .. بكامل طاقة الحرية اللي بتفجرها في القلب نظرتك .. لقيت المسافات تاني قدامي بتزيد .. و لقيتك شيئ .. عجيبة لمسته في الروح .. طيف .. او خيال .

في اليقظة


- 1 ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, فريسة للوحدة و القلق با اصارع الافكار .. ما اجملها و اروعها من فكرة .. النوم من غير احلام و لا اشباح .. بس مجرد جسد منهك بيرتاح .. كل اللي اثاره صوتك في لحظة جوايا .. بيحاصرني و انا مشغول بغيابك .. زمان دورت عليكي في عيون كل بنت ابتسمت لي .. غصت وراكي .. ادور عليكي في كل كهوف المتعة .. في كل منازل الشعر و الالم .. في كل طاقة فرح .. كان بيفجرها اكتشاف هدايا الجسد .. النهاردة ح اعمل ايه و ما فيش احضان بتلمس غير الفراغ .. ما اسهل اني اتلاعب بحروف الشعر و احاول اجمل كلمات بتتعامل مع حقيقة غيابك .. ما اسهل الكتابة عن صباحات مش فاضل من الكؤوس المرمية فيها .. لا اثر لا سكر و لا لسعادة .. اما الصعب بجد .. فهو التعايش مع فكرة خلود من الغياب .. زمن ممتد ممتد .. ما فيش فيه الامل بلمستك من تاني .

في الحلم


– 2 ,,,,,,,,,,,,,,, لمسة حياة .. زي ابتسام الغرام تعبر على الانفاس .. في طيف او منام تصحيّ في الايام اثر لمستِك و انشاله تخلص بعدها الاحلام

في اليقظة


– 2 ،،،،،،،،،،،،، مش فكرة او صوت في الخيال و انكتم لمسة ايزيس و لا ايد تداوي الالم للي عرف لمسة ايزيس في الصبا من غيرها يتساوى الوجود و العدم



في الحلم


– 3 ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, با اتورط في النوم من تاني .. بيقع الجسد اخيرا .. و تفرض الاحلام وجودها بكل ما يسكنها من اشباح .. با اصرخ في الحلم زي ما صرخت كثير في الحياة .. عايزة ايه دليل و اثبات اني هنا في هذا الوجود بس علشانك ؟؟ ايه اللي ح يرضي غرورك و جبروتك ؟؟ و انتي اللي عديتي على كل التواريخ و العصور براس بتسابق السما .. و نظرة بتبص على الوجود من فوق .. ايه اللي ح يرضيكي اكثر من اعلاني الواضح و الصريح و النهائي .. اني جيت هنا بس علشانك .. اتنفست و عشت و اتكلمت .. و ما فيش معنى لاي حاجة من دي الا في حضورك .. با اصرخ في الحلم زي ما صرخت في اليقظة كثير و الروح بتصارع حقيقة غيابك .. با اصرخ و با استغيث .. يا تحرري الروح من قبضتك و تيجي الراحة اخيرا .. يا تحضري في الروح بكامل كيانك .. تحضري بكامل تألقك و يحس القلب من جديد لمستك .. و كالعادة تغيب الصرخة مع الاشباح .. و يتخنق الحلم بالغياب .


في اليقظة


- 3 ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، و كالعادة با اصحى في الصباحات اللي ما ارهقنيش قبلها النوم با احلام صعبة .. بيخطر على بالي فطار و قهوة .. و جولة صباحية بريئة .. ابتسم فيها للوشوش المبكرة .. يعترف القلب بالحقيقة احسن .. ان الهدف النهائي من الجولة هو البحث عن ملامح ايزيس في وشوش البنات .. الشوارع مليانة و الخطوات النسائية بتسكر الارصفة .. مش بعيد تفاجأني نظرة ايزيس من غير انتظار .. عميقة .. عميقة في سواد العين .. او خضارها او زرقتها .. عارف كويس احساس الدروايش اللي بيجوبوا الطرقات بالنداء .. انا عارف و انتي عارفة .. ابدا ..ابدا .. مش ح يعرف القلب لمسة عشق بعدك .





13 views0 comments

Recent Posts

See All

شتا

Comments

Rated 0 out of 5 stars.
No ratings yet

Add a rating
Post: Blog2_Post
bottom of page